منتديات ستار تايمز 2

مرحبا بكم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 منهجية تحلليل فالسفيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود الازهر
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 10
العمر : 32
الموقع : مدنه وادي زم
موطنك العربي :
هوايتك : المغرب
تاريخ التسجيل : 22/08/2012

مُساهمةموضوع: منهجية تحلليل فالسفيه    الخميس أغسطس 30, 2012 6:06 pm

توجيهات منهجبة ومقاربة حول الكتابة الإنشائية الفلسفية بنماذجها الثلاثة.

من إنجاز : يج عمر سيدي ادريس وجدة



(هذا المقال قمت بنشره في أحد الأعداد السابقة لجريدة "فكيك الجنوب الشرقي" التي توقفت حاليا لأسباب مادية ).

إن الكتابة الإنشائية هي في الأصل كتابة إبداعية لا يمكن إخضاعها لقواعد مسبقة ،إلا انها لابد أن تتوفر على بعض المواصفات، وهذا ينطبق بشكل كبير على الكتابة الفلسفية .والكتابة الإنشائية الفصلية هي كتابة موجهة ، تهدف هذه الكتابة الفلسفية إلى تطوير الفكر النقدي والعقلاني لدى التلميذ . إن ما يميز الفكر الفلسفي هو أنه فكر إشكالي ولا يمكن الحديث عن الإشكال إلا عندما نكون أمام مواقف وأطروحات مختلفة لكل منها منطلقات وحجج تحاول أن تقنعنا بها أي أن هذه الأطروحات تنبني على حجاج وهذا ما يميز الفكر الفلسفي كفكر عقلاني ونقدي . من هنا لابد للكتابة الإنشائية الفلسفية أن تراعي خصوصية هذا الفكر وأن تقوم على التسلسل المنطقي وتتميز بالحجاج.

وقبل الشروع في إبراز الصيغ المقررة لهذه الكتابة لابد أن أشير إلى بعض التوجيهات العامة التي قد تساعد التلميذ على إنجاز مهمته بنوع من النجاح:

- إن فهم النص آو السؤال المفتوح أو القولة -السؤال يتطلب قراءة متأنية والتركيز على الدلالات التي تكتسبها المفاهيم الأساسية ضمن السياق لأن السياق هو الذي يحدد الدلالة المتوخاة وليس المفهوم في حد ذاته.

- أن هذه القراءة المتأنية يجب أن تتوج باختيار الموضوع الذي سيكتب فيه التلميذ بطريقة واثقة – تجنبا لهذر الوقت ،حيث كثيرا ما يشرع التلميذ أثناء البكالوريا في موضوع معين ليكتشف انه لا يستطيع الاستمرار فيه فينتقل إلى موضوع آخر أو قد يتوقف عاجزا عن الاستمرار – وأفضل طريقة تتيح له اختيار سليم هو بعد القراءة المتأنية ومحاولة فهم كل نموذج من النماذج الثلاثة، عليه أن يضع تصميما أوليا لكل نموذج ليكتشف الموضوع الذي يملك تصورا ومعلومات واضحة عنه والذي يمكن أن يكتب فيه.

- إن هذه الكتابة كما هو محدد في المذكرات الرسمية تتطلب تحديد الموضوع ، وهذا التحديد مهم جدا لا يجب تجاهله ، لأنه هو الذي سيساعد التلميذ على فهم المجال الذي سيشتغل ضمنه ، لأن المذكرة الرسمية رقم 159 الخاصة بالأطر المرجعية لمواضيع الامتحان الموحد تشير بأن موضوع الامتحان بصيغه الثلاثة قد يتكون ،بالنسبة لمسالك الشعب : العلمية، الاقتصاد والتدبير،العلوم والتكنولوجيا ، الفنون التطبيقية والتعليم الأصيل ، "يتكون من مفهوم محوري أو مفهومين( من مجزوءة واحدة آو أكثر)." . وبالنسبة لمسلك الآداب فهو" يتكون من مفهوم محوري أو مفهومين أو ثلاثة مفاهيم ( من مجزوءة واحدة أو أكثر.)" . أما بالنسبة لمسلك العلوم الإنسانية ف "يتكون من مفهوم محوري أو مفهومين أو ثلاثة مفاهيم أو أكثر( من مجزوءة واحدة أو أكثر)." . - كما أن شرح المفاهيم الأساسية وتوضيحها من خلال سياق السؤال أو القولة أو النص سيساعد على فهم ذلك المجال أو الموضوع لأن المذكرة المشار إليها أعلاه تشير إلى أن المفاهيم المشار إليها والتي يحيل إليها الموضوع قد تكون صريحة وظاهرة فيما يتعلق بالمواضيع الموجهة للمسالك الشعب العلمية ، بينما بالنسبة لمسلكي الآداب والعلوم الإنسانية قد تكون صريحة أو مضمرة من هنا ضرورة الانتباه جيدا لعملية الفهم وتوضيح المفاهيم الأساسية التي يمكن أن تكشف لنا عن المفاهيم المضمرة.

- لابد من فهم وتحديد المطلوب في السؤال المطروح ومن بين الأخطاء الفادحة التي يقع فيها بعض التلاميذ في البكالوريا هو عدم الانتباه للمطلوب منهم حيث نجد أنهم يبحثون فقط في الموضوع ، على سبيل المثال في النص: عن الكلمة –المفتاح-المفهوم ليشرعوا في كتابة جزء من الدرس المرتبط به وبالتالي تجاهل النص والسؤال الذي يطلب منهم تحليل النص ومناقشته فلا هم حللوا النص ولاهم ناقشوه مما يجعلهم أصلا خارج الموضوع ، وهذا ينطبق على الصيغ الأخرى.

- فلفهم المطلوب يجب الانتباه للسؤال الذي يطالبنا مثلا في صيغة النص : "حلل النص وناقشه" ، من هنا ضرورة توفر مرحلتين في العرض هما مرحلة التحليل المنظم للنص ومرحة المناقشة. أما في السؤال المفتوح فالمطلوب يتحدد من خلال أداة الاستفهام التي يبدأ بها السؤال والتي لا بد من شرحها ضمن مفاهيم السؤال حتى يدرك التلميذ المراد منه بالتحديد وعلى سبيل المثال:

- هل : تطالب بمناقشة الأطروحة وذلك من خلال الاتفاق أو عدم الاتفاق مع الأطروحة أو المصادقة او عدم المصادقة عليها أي أنها تتطلب أن نجيب عليها بنعم أو لا.

- كيف : في هذه الحالة الأطروحة المتضمنة لم تعد موضوع نقاش ( يمكن القول أنها ثابتة) ولكن المطلوب تفسيرها أي أن الاختلاف ليس حول صحة أو عدم صحة الأطروحة في ذاتها بل في كيفية تفسيرها.

- َََََََََلماذا : في هذه الحالة (مثلها مثل كيف ) الأمر يتعلق بتعليل الأطروحة وليس بإثباتها أو نفيها.

- إلى أي حد : هنا الأمر يتعلق بالكشف عن حدود هذه الأطروحة ومدى صحتها فقد تكون صحيحة تماما أو فقط جزئيا أوفي بعض الحالات والأحيان أو ربما قد تكون غير صحيحة.

سنكتفي بهذه الملاحظات العامة وسنشرع في تقديم نموذج توجيهي لكل صيغة لن نقدم كتابة إنشائية متكاملة بل فقط رؤية معينة لكيفية معالجة الموضوع مع العلم أن الكتابة الإنشائية هي كتابة إبداعية بمعنى أن كل شخص يمكن أن يعالج الموضوع بطريقة جد مختلفة ، شرط أن يراعي مجموعة من المواصفات التي يجب أن تتوفر في هذه الكتابة.

1- الصيغة الأولى صيغة السؤال المفتوح:

مواصفات السؤال حسب المذكرة159 :" إن التعبير عن السؤال الإشكالي المفتوح لا يتخذ صيغة نمطية واحدة ، وينبغي أن يتصف السؤال الإشكالي بالوضوح والدقة ، وان يحيل على مجال إشكالي لمفهوم واحد أو أكثر كما يمكن أن يحيل على المجال الإشكالي لمجزوءة واحدة أو أكثر."

السؤال المقترح للمعالجة هو : إلى أي حد يمكن الحديث عن عنف مشروع ؟

الخطوات المنهجية :

لابد من قراءة متأنية لفهم السؤال وأبعاده ورهانه حتى نتمكن من تحديد الموضوع والإشكال المطروح.

المقدمة أو التأطير: الفهم : 4 نقط :تحديد الموضوع ( المجزوءة والمفهوم بالمفرد أو الجمع مع إبراز المفهوم المحوري)

إعادة الصياغة الإشكالية للسؤال .

العرض: التحليل : (5 نقط) توضيح مفاهيم السؤال وإبراز الرهان المتضمن في السؤال

توضيح وإبراز التصور أو الأطروحة المتضمنة في السؤال والحجاج الذي يمكن أن تقوم عليه ( باستحضار مثلا فيلسوف قال بمثل هذه الأطروحة)

المناقشة (5 نقط) مناقشة هذه الأطروحة وإبراز أهميتها Sadالقيام بمناقشة داخلية: مناقشة الأطروحة وإبراز مدى قوتها أو ضعفها ورهاناتها الخ أو/ ومناقشة خارجية للأطروحة توظيف تصورات وأطروحات مؤيدة أو معارضة ولا يتعلق الأمر باستعراض تصورات الفلاسفة بل توظيفها في المناقشة ،) .

الخاتمة التركيبSad 3 نقط) الخلاصة المنطقية للمناقشة مع إبراز المجهود الشخصي: تحديد موقف ،تركيب ، تجاوز ، فتح أفاق أخرى للمناقشة...

الجوانب الشكلية: (3 نقط ) ( حسب وضوح الخط واللغة والأسلوب.)

إن القراءة المتسرعة للموضوع وعدم تحليل مفاهيم السؤال قد تحد من فهمناَِ لهذا السؤال ، وهنا يكتسي فهم السؤال وشرح مفاهيمه أهمية كبرى للكشف عن رهاناته والمفاهيم المضمرة فيه.

الملاحظة الأولى حول السؤال هو أنه استخدم عنف مشروع بدون تعريف وال التعريف تستخدم في اللغة العربية لشيء محدد و معروف ، أما عدم التعريف فيعني أننا أمام أمر مبهم وغير معروف وبالتالي فنحن نجهل ما إذا كان يمكن الحديث عن مثل هذا العنف من هنا ضرورة التدقيق والبحث . ثم السؤال ابتدأ ب(إلى أي حد ) أي أن الأمر يتعلق بمناقشة وإبراز ما إذا كنا سنعترف بوجوده أو فقط نجيزه في بعض الحالات ، وربما ننفيه تماما. (والرهان الذي يحيل عليه السؤال هو نفي العنف وعدم اعتباره مشروعا إلا في الحالات القصوى للقضاء على العنف ولكن يبقى الحكم للذي سيجيب ويناقش، ليفصل في الأمر سواء بتأييد الرهان أو مخالفته).

عنف : هو إفراط في استعمال القوة تجاه الغير(او الطبيعة) بهدف إخضاعه والسيطرة أو التحكم فيه....

مشروع : مرتبط بالحق أي بما هو حق ومقبول ومطلوب ، أما الشرعي فيرتبط بالقانون ، أي الحديث عن المشروعية مرتبط بمجال حقوق الإنسان ، وما يجب أن يتوفر عليه من الحقوق ، وهذه الحقوق قد ترتبط بما يسمى بالحق الطبيعي ، أو بالحق المدني أي الشرعي والقانوني الذي تضمنه القوانين المؤسسات التي تتمثل في الدولة ....

شرح مفاهيم السؤال بنوع من التوسع سيكشف لنا عن الإشكالات والمفاهيم المتضمنة في السؤال:

( ما يلي ليس كتابة إنشائية في حد ذاتها بل فتح مجال هذه الكتابة أمام التلميذ وتوجيهه لكيفية ممارستها وبالتالي الترتيب الذي قمت به ليس هو الترتيب الذي يجب الالتزام به فمثلا شرح المفاهيم قد نقوم بها بشكل مفصل ضمن العرض( أو في المقدمة ) شرط الالتزام بالتسلسل الموضوعي والربط المنطقي بين مراحل الموضوع. )

المقدمة :

- تحليلنا لمفاهيم السؤال جعلنا نكتشف أننا سنشتغل ضمن مجزوءة : السياسة من خلال مفهوم محوري هو العنف ومفهومي الحق والعدالة و الدولة ( ثلاثة مفاهيم).

أما الصياغة الإشكالية (التي تنطلق من فهمنا وتحليلنا للسؤال) فستسير في اتجاه كون الحديث عن عنف مشروع سيجعلنا نتحدث على أن من حق الإنسان أن يمارس العنف وما سيطرحه من مفارقات لان القول بأنه حق يعني انه من حق كل الناس ممارسته ، وما سينتج عن ذلك من عنف في مواجهة العنف ، وهذا سيحيلنا إلى حالة الطبيعة والحق الطبيعي( قانون الغاب الذي سينتفي فيه الحق في النهاية ما دام سيكون هو حق الأقوى ، والأقوى لابد أن يجد من هو أقوى منه )؟، وإذا لم نقبل ذلك فهذا يعني أنه يجب تقنين العنف أي تحويله إلى عنف شرعي وليس مشروع؟، وهنا سيطرح لنا مسالة من سيقوم بذلك(المؤسسات التشريعية والقانونية للدولة) ومن سيكون من حقه ممارسة هذا العنف ( تنفيذه) ؟وهذا سيحيلنا إلى الدولة كجهاز محايد وبالتالي هل من حقها ممارسة العنف واحتكاره...؟. فالتأطير الإشكالي يجب أن يدور في تساؤلات حول هذه الأمور.

العرض :

إن الشرح الدقيق والمسهب للمفاهيم سيتيح لنا توضيح التصور أو الأطروحة المتضمنة في السؤال وبالتالي مناقشتها وهنا سنشير فقط الى مجموعة من النقط التي يمكن التوسع فيها من طرف التلاميذ أنفسهم ...

تحليل التصور أو الأطروحة التي يحيل عليها السؤال:

- الحديث عن عنف مشروع يعني أن ممارسة العنف سيصبح مشروعا وحقا وهذا سيحيلنا الى حالة الطبيعة كما تصورها الفلاسفة حيث لم تكن هناك قوانين ولا تشريعات ولا أخلاق ، وبالتالي لا حدود لحق الإنسان غير قوته الطبيعية ،وسنقول أن من حق كل إنسان أن يمارس العنف أو يواجه العنف الموجه ضده بعنف مماثل أو أشد: قانون الغاب..( مثلا هذا ما يسميه هوبز حق الطبيعة)....

- هذا التصور سيحيلنا إلى تناقض لأن العنف سيكون حق القوي وبالتالي ليس حق الضعيف(لأنه لن يستطيع ممارسته) وبالتالي سيتناقض مع الحق ....

مناقشة هذا التصور :

- مشروعية العنف إذن تهدد حياة وحقوق جميع الناس( فالقوي لابد أن يصبح يوما ضعيفا ولا يستطيع ممارسة "حقوقه" سواء في العنف (أو الحقوق الأخرى) من هنا ضرورة تحكيم العقل ( القانون الطبيعي حسب هوبز) وتجاوز العنف المشروع إلى عنف شرعي...

- تعارض العنف مع العقل ومع الحفاظ على الحياة وهنا يمكن توظيف جزء من تصور كونراد لورنتز بانه ينبغي تجاوز عدوانية الإنسان بالتوجه إلى العقل إضافة إلى الاستعانة بغريزة البقاء ككابح لهذا الميل الذي يهدد حياة الإنسان. أو توظيف تصور إيريك فايل الذي يبين تعارض العنف مع العقل لأنه لا معنى له ومسيرته خالية من أي اتجاه.... وبالتالي فالعقل ( او الفلسفة) لا تجيز العنف إلا إذا كان سيؤدي إلى القضاء على العنف وإحلال اللاعنف محله وبالتالي ضرورة أن يكون العنف مؤسساتي وعقلاني محدد الأهداف والوسائل أي الانتقال إلى العنف َََََََََالشرعي....

- هذا سيدفعنا الى التساؤل عن هذا العنف الشرعي ما هي المؤسسة المخولة بتقنينه وتنفيذه مما يحيلنا إلى الدولة... مثلا توظيف تصور ماكس فيبر الذي يرى ضرورة احتكار الدولة للعنف لتجاوز الفوضى وقانون الغاب ولكن شرط أن لا يكون العنف هو الأداة العادية للدولة ...

- أن مهمة الدولة ليست هي "إرهاب الناس أو جعلهم يقعون تحت نير الآخرين بل هي تحرير الفرد من الخوف بحيث يعيش كل فرد في أمان بقدر الإمكان" كما قال اسبينوزا...

الخاتمة : الخلاصة المنطقية للمناقشة والتركيب: يمكن صياغة هذا التركيب كنتيجة لمناقشة السؤال

- عدم مشروعية العنف لأنه سيؤدي الى قانون الغاب.للقضاء على العنف لا بد من مأسسته واحتكاره من طرف جهاز محايد الدولة.

- الدولة ليس من حقها ممارسة العنف كما تشاء بل عند الضرورة ووفق القوانين التي تضمن حقوق الإنسان وذلك من أجل القضاء على العنف وبالتالي الاحتكام إلى العقل والقانون..

النموذج الثاني هو القولة المرفقة بسؤال :

تحدد مذكرة الأطر المرجعية لامتحان البكالوريا مواصفات القولة على الشكل التالي: " تتميز القولة بالتركيز والكثافة وقصر الحجم ، وتكون مرتبطة بمواضيع البرنامج المقرر، وتحيل على مفهوم فلسفي واحد أو أكثر من مفاهيم المجزوءة ، كما يمكن أن تحيل على مجزوءة واحدة أو أكثر." أما مواصفات السؤال فهو إما سؤال إشكالي مفتوح ( مسلك العلوم الإنسانية أو مسلك الأداب) أو يحتوي على مطلب مزدوج يحيل الجزء الأول منه على مضمون القولة والجزء الثاني عل قيمتها وأبعادها ( مسالك العلوم ومسلك الأداب).

التوجيهات المنهجية:

لا بد أولا من قراءة متأنية للقولة والسؤال حتى يتمكن التلميذ من فهم المطلوب منه فالسؤال قد يكون ذي مطلبين ومن بين الصيغ التي ترد في المواضيع المقترحة نجد على سبيل المثال: حلل القولة وبين قيمتها ،أشرح مضمون القول وبين أهميته ، أشرح القولة وبين حدودها ، أوضح مضمون القولة وبين قيمتها أو غيرها من الصيغ أو قد تذيل بسؤال مفتوح ... من هنا ضرورة أن تتجه الإجابة وفق ما يحدده السؤال وأن لا تخرج عن المطلب المحدد سواء بتوضيح وشرح القولة وإبراز أهيمتها أو قيمتها... أو حسب ما يطلبه السؤال المفتوح ..

الخطوات المنهجية

المقدمة أو الـتاطير: الفهم 4 نقط ):

- تحديد موضوع القولة

- التأطير والصياغة الإشكالية: وإبراز الإشكال الذي تتأطر ضمنها القولة أو الإشكالات المرتبطة بها الصريحة أو الضمنية ,إدراك مجال السؤال المرفق وتحديد المطلوب .والكشف عن حدوده ترابطاته

العرض

تحليل القولة : ( 5نقط):

استخراج الأطروحة المتضمنة في القولة: استخلاص وتوضيح الأطروحة المتضمنة في السؤال ، من خلال شرح المفاهيم الأساسية وإبراز ما هو ضمني فيها ,والكشف عن الرهان المطلوب مناقشته.

بناء الحجاج الذي تقوم عليه الأطروحة ( مثلا استحضار فيلسوف قال بهذه الأطروحة وإبراز الحجاج الذي بنى عليه أطروحته أو من خلال حجاج يوظف فيه التلميذ ثقافته: أمثلة واقعية ، علمية ،إستشهادات تقابلات استدلالات الخ...)

المناقشة(5 نقط ): مناقشة هذه الأطروحة في ضوء السؤال المطروح ( مثلا باستحضار تصورات وأطروحات مؤيدة أو معارضة )

الخاتمة أو التركيب( 3نقط) : استخلاص النتيجة المنطقية للمناقشة: تحديد موقف، تركيب، تجاوز فتح أفاق أخرى للمناقشة ( يجب أن يظهر المجهود الشخصي من خلال المناقشة التي قام بها التلميذ)

الجوانب الشكلية :(3نقط) : اللغة والأسلوب ووضوح الخط



القولة المقترحة:

" يخطيء الناس،إذن ، في كونهم يعتقدون أنهم أحرارا، وهذا الرأي لا يكمن إلا في وعيهم بأفعالهم وجهلهم بالعلل التي تجبرهم على القيام بها."

وضح مضمون القولة مبينا حدود حرية الشخص.

الفهم : إن قراءة السؤال بطريقة أولية تكشف لنا أن القولة تتحدث عن الناس والحرية هذه الحرية التي ليست إلا اعتقاد ظاهري( أي هم في الحقيقة غير أحرار ، ما دام أنهم لا يعرفون الأسباب والدوافع الحقيقية لسلوكاتهم ...... وهذا يحيلنا إلى مفهوم الحرية ( الإنسان بين الحرية والحتمية). وبالتالي التقابل الإنسان:الحرية/الحتمية

أما السؤال فيطلب توضيح تصور القولة ويطالب بإبراز والكشف عن حدود حرية الشخص أي يحيلنا إلى مفهوم الشخص وبالتالي الشخص بين الضرورة الحرية أي التقابل الضرورة/ الحرية هكذا تحيلنا القولة إلى مجزوءتين ومفهومين بشكل صريح...

يجب العمل على صياغة الإشكالات من خلال التقابلات المذكورة

الحرية/ الحتمية : الحرية تحيلنا :إلى الشعور الداخلي للإنسان بأن سلوكاته خاضعة لإرادته وتنبع من ذاته : وكونه قادر على التحرك والسفر والحديث دون أن يكون مقيدا وبدون إذن أحد

أما الحتمية بالمفهوم العلمي فتشير إلى أن الظواهر الطبيعية خاضعة لقوانين تتيح التنبؤ بها( أسباب ومقدمات تؤدي الى نتائج ضرورية ) وتشير بالنسبة للإنسان إلى إكراهات خارجية تتحكم في الإنسان وتوجه سلوكاته إذ يمكن الحديث عن حتميات بيولوجية ، واجتماعية ، ونفسية، وطبيعية الخ...

و يمكن على سبيل المثال الحديث في التقديم عن التمييز بين الإنسان كمفهوم مجرد يشير إلى كل الناس( ما يجمعهم من خصائص مشتركة) ولا يشير إلى أحد معين ، وبين الشخص الذي يشير إلى الفرد في خصوصيته وما يميزه عن غيره وهذا التمييز يكشف لنا عن اختلاف الفلاسفة في معالجتهم للحرية من خلال توظيف هذا المصطلح أو ذاك ( سارتر يتحدث عن الإنسان بمفهومه العام بوصفه يتصف بحرية مطلقة وخالق لماهيته، ومونييه يتحدث عنه بوصفه شخصا مشروط بمجموعة من الإكراهات التي يعمل على التحرر منها) وبالتالي التساؤل عن حرية الشخص وهل فعلا يتميز بالحرية ، ام أن هذه الحرية ليست إلا وهما لأنه خاضع لإكراهات. وإذا كان حرا ما هي حدود هذه الحرية ؟ ...حرية مطلقة؟ ... محدودة؟ ...خاضع للضرورة والحتمية: اجتماعية ، نفسية، بيولوجية ؟...

العرض

ألأطروحة التي تحيل إليها هذه القولة : أن الإنسان لا يتميز بالحرية ، وأن شعوره بكونه حرا ليس إلا وهما ، وإن كان يدرك ويفكر فيما يفعله ويقوم به ، فإنه يجهل الدوافع الحقيقية التي تدفعه إلى القيام بفعل دون الآخر...

شرح مفاهيم القولة : مثلا شرح مفهوم الخطأ... ،الإنسان... ، الاعتقاد... ، الحرية...، الوعي بالفعل... ،الجهل بالعلل.. (مما يتيح فهم أكثر للأطروحة المتضمنة في السؤال.) وتحديد المطلوب من السؤال وشرح مفهوم الشخص ..

لتوضيح تصور الأطروحة يمكن إبراز النقط التالية:

- أن الإنسان لديه شعور بالحرية وبأنه يتصرف وفق إرادته ويملك كامل الوعي بأفعاله ...

- هذا الإحساس مجرد إحساس خادع لأن الإنسان وإن يبدو كأنه يتصرف بحرية ويدرك ما يقوم به إلا أنه يجهل الدوافع والأسباب الحقيقة لأفعاله... ويمكن توضيح هذا التصور من خلال مجموعة من الحجج وألامثلة الواقعية ( مثلا أن شهواته وأهوائه كثير ما تدفعه إلى سلوكات وأفعال لا يستسيغها ويندم عليها ،مثلا الغضب... ،أو مثلا زلات اللسان...)

- يمكن توظيف مثلا تصور اسبينوزا ( الذي هو صاحب هذه القولة.) الذي يقارن بين الإنسان والحجرة التي تتحرك بفعل تأثير خارجي مبينا أن هذه الحجرة لو كان لديها تفكير وتدرك المجهود الذي تبدله لأعتقدت أنها تتحرك بكامل حريتها ... وإبرازان هناك دوافع بيولوجية ، وغرائز وشهوات تتدخل في سلوكات الإنسان ...

- ولمناقشة القولة يمكن أن نشير إلى أن هناك تصورين متناقضين تصور يتحدث عن حرية مطلقة للإنسان ( مثلا تصور سارتر : الإنسان هو خالق القيم والمحدد لما سيكون عليه بوصفه مشروع مستقبلي ) وتصور يتحدث عن حتمية مطلقة.( قد تكون حتمية اجتماعية دوركايم أو نفسية لاشعورية: فرويد ، أو حتمية بيولوجية...)

- ويمكن إبراز أن كلا التصورين متطرف وبالتالي يجب الحديث عن الشخص الإنساني في واقعه المعيش بوصفه يجمع بين الضرورة والحرية ( تصور مونيي الشخص الإنساني يتميز بالتحرر : أي كونه وإن كان مشروط بمجموعة من الإكراهات وينطلق من وضعيات ليست من صنعه وسابقة عليه فإنه من خلال الوعي بها يعمل على التحرر منها..) أو تصور ابن رشد مثلا الخ

- ويمكن إبراز أهمية السؤال ورهاناته في عصرنا هذا من خلال إبراز أهمية الوعي بالإشراطات التي يتعرض لها الإنسان من خلال إبراز التحكم والتوجيه الذي أصبح يخضع له بواسطة التقنية والعلم في المجتمعات الصناعية...

الخاتمة: الخلاصة المنطقية للمناقشة: التركيب

-لا يمكن نفي الحرية عن الإنسان فهذا ما يميز الإنسان عن الكائنات الطبيعية الأخرى.

- هناك إكراهات وإشراطات تتدخل في هذه الحرية و الوعي والكشف عنها هو ما سيتيح للإنسان التحكم في حياته وحريته...

الصيغة الثالثة : النص للتحليل والمناقشة

مواصفات النص حسب المذكرة159 :" أن يكون نصا فلسفيا يتضمن إشكالية فلسفية أو موقفا فلسفيا اتجاه إشكالية أو فكرة . يتصف بالوحدة والتماسك ويكون مرتبطا بمواضيع البرنامج المقرر ،يحيل على مفهوم فلسفي واحد أو أكثر كما قد يحيل جزئيا أو كليا على مجزوءة واحدة أو أكثر ، وأن يتراوح حجمه بين 10 و15 سطرا".

الخطوات المنهجية:

المقدمة :الفهم(4 نقط ): التأطير : تحديد موضوع النص

تحديد الإشكال المطروح :إعادة صياغة الإشكال من خلال أسئلته الأساسية.

العرض :

التحليل( 5 نقط) تحديد واستخلاص فكرة النص وأطروحته

تحليل البنية المفاهيمية: شرح المفاهيم الأساسية في علاقتها بأطروحة النص .

تحليل البنية الحجاجية للنص: إبراز الحجاج الذي تنبني عليه أطروحة النص .

- المناقشة( 5 نقط):

مناقشة أهمية الأطروحة وقيمتها وحدودها ( مناقشة داخلية أو/و مناقشة خارجية بتوظيف تصورات وأطروحات مؤيدة أو معارضة مع إبراز المجهود الشخصي...).

التركيب(3 نقط) :

- استخلاص نتائج التحليل والمناقشة:

( الخلاصة المنطقية للمناقشة : تحديد موقف، تركيب ، تجاوز...)

الجوانب الشكلية (3 نقط): اللغة والأسلوب ووضح الخط .



(لن نتعرض لنموذج تطبيقي هنا ما دام أن تقنية تحليل النص هي التقنية التي يتم الاشتغال عليها بشكل متواتر انطلاقا من السنة الأولى بكالوريا ، لهذا سنركز فقط على بعض الملاحظات التوجيهية ليتجاوز التلاميذ بعض أخطائهم.)

- في الصياغة الإشكالية يجب الانتباه إلى الفرق بين الإشكال العام والإشكالات الخاصة ، فالإشكال العام مرتبط بالمفهوم وتحديد الموضوع ( يمكن إدراكه من خلال فهم النص على ضوء المكتسبات المعرفية) أما الإشكالات الخاصة أو الجزئية فهي التساؤلات التي يجيب عنها النص ، وكذلك تجنب أخطاء يقع فيها كثير من التلاميذ بكتابة جميع الإشكالات المرتبطة بالمفهوم والتي لا يحيل إليها النص ، فالمفروض أن الأسئلة التي تطرح في التقديم يجب أن تلقى جوابا خلال التحليل والمناقشة.

- إن الكشف عن البنية الحجاجية يفترض الانتباه : أولا إلى الأسلوب والأدوات اللغوية الموظفة ( التوكيد ، النفي الاستدراك، الإستنتاج...) وهذا ما يتيح الكشف عن الآليات الحجاجية الموظفة ( الإثبات والتوضيح ، الدحض والنقد ، الاستدلال...) مع الانتباه مثلا أن توظيف أدوات النفي لا يعني بالضرورة الدحض لأن الدحض يتعلق بنفي موقف أو أطروحة...

- في تحليل البنية الحجاجية يجب الكشف عن حجاج النص( سواء كان مثال أو إستشهاد ، اومقارنة، أو غير ذلك...) وإبراز دوره في إثبات أو نفي ما يذهب إليه النص أي عندما يقدم النص مثالا يجب توضيح المثال وإبراز وظيفته في النص أي كيف يثبت به النص أطروحته ونفس الشيء بالنسبة للحجج الأخرى ...

- المناقشة لا تعني عرض تصور فيلسوف معين بل توظيفه في المناقشة ( كثيرا ما نجد تلاميذ بعد انتهائهم من تحليل النص يبدأون المناقشة بعرض تصور فيلسوف كما هو موجود في الدفتر(الدرس) ويتحدثون عن النص،- أي نص ؟ ما دام النص غائب!!!- وليس عن تصور الفيلسوف...) وهذا ما يجب تجنبه لأن المفروض ليس عرض أو استظهار ،بل فهم وتوظيف، وما يتطلبه ذلك من أسلوب ملائم للمناقشة.

- الخاتمة يجب ان تكون نتيجة منطقية للمناقشة ، فكثيرا ما نجد بعض التلاميذ يوظفون تصور يدحض تصور النص ( او التصور الأول في الصيغ الأخرى) ومباشرة بعد ذلك نجده يختم بقوله وأنا أتفق مع النص!!! ( تناقض) وبالتالي الخاتمة يجب أن يتوصل من خلالها إلى خلاصة ونتيجة تركيبية للمراحل السابقة ، سواء بإتخاد موقف واضح من الإشكال المطروح ،أو الكشف عن رهاناته وإمكانية فتح أفاق اخرى للمناقشة...

هذه بعض الإرشادات التي يسمح بها هذا المقام ، والتي تهدف الى مساعدة تلامذة البكالوريا ، الذين نرجو لهم التوفيق ليس فقط في دراستهم بل في حياتهم المستقبلية والمهنية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
منهجية تحلليل فالسفيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار تايمز 2 :: علوم وثقافة :: الدراسة والمناهج التعليمية-
انتقل الى: